كيف تكتشف وجود الشخص المدمن في المنزل بسهولة؟

(Nutlegal Photographer/Shutterstock.com)

إدمان المخدرات من الأمراض الاجتماعية الخطيرة جدًا ، ووجود الشخص المدمن في المنزل أمر لا ينبغي أن يكون طبيعيًا على الإطلاق ، وسواءً كنت أبًا أو أمًا أو أخًا أو صديقًا ، لا يجب عليك أن تكون سلبيًا إذا ما اكتشفت وجود الشخص المدمن في أحد المنازل ، الشخص المدمن ليس مجرمًا بطبيعة الحال ، لكنه شخص مريض يحتاج إلى العناية والأخذ بيده لتخليصه من الإدمان ، وإعادته شخصًا طبيعيًا ، اكتشاف وجود الشخص المدمن في المنزل ليست إلا مسألة وقت ، حيث تظهر آثار الإدمان مع الوقت إلى أن تصبح واضحة تمامًا في المراحل المتقدمة ، لكننا نتحدث عن الدلائل التي يمكنك عن طريقها معرفة وجود الشخص المدمن في المنزل في المراحل الأولى ، ثمة علامات جسدية وأخرى متعلقة بالسلوك تستطيع أن تبحث عنها، والتي تساعدك على تحديد ما إذا كان الشخص الذي تعرفه قد يكون متعاطياً للمخدرات.

ان هناك أعراضاً مشتركة للإدمان ترتبط بكل نوع من أنواع المخدرات، كما توجد أيضاً سلوكيات مشتركة بين الأشخاص المدمنين ترتبط بجميع أنواع المخدرات.

ومن المهم ملاحظة أن الشخص ربما لا يزال مدمناً للمخدر حتى وإن لم تظهر عليه بعض علامات الإدمان الشائعة أو أي منها.

وقد يستمر المتعاطي أيضاً في تعاطي عقار علاجي معين بعد فترة العلاج الموصى بها،

مما يسبب الإدمان مع استمرار توافر العقار، وهذا بدوره يسبب عدم ظهور علامات الإدمان وغياب أي عراض للانسحاب.

وقد تكون علامات الإدمان هي تلك الآثار الجسدية والسلوكية للعقار على المتعاطي،

وتلك التي تظهر عندما يتوقف المدمن عن التعاطي ويبدأ في مرحلة الانسحاب.

ومن بين العلامات التي تحدث في عدد كبير من حالات الإدمان (ولكن ليس في جميعها)

تغيرات شديدة في الحالة المزاجية، بمعنى أن يبدو المدمن في حالة شديدة من السعادة أو الإثارة أو الاكتئاب أو القلق دون سبب واضح.

وثمة علامة أخرى

وهي الزيادة في الوقت الذي يستغرقه الشخص في النوم، أو لجوء لشخص إلى النوم في أوقات غير معتادة من اليوم.

وثمة علامات أخرى تدل على احتمال حدوث الإدمان، وهي تفجر نوبات غير متوقعة وفجائية من الطاقة، أو نقيض ذلك في صورة نوبات شديدة من النعاس،

إضافة إلى تغيرات فجائية في الوزن (بالزيادة أو النقصان).

وثمة عقاقير عديدة لها تأثير في حدقة العين حيث تؤدي إلى تغير غير طبيعي في حجمها فتتسع أو تضيق، وهذا مؤشر مهم يجب عليك ملاحظته عند الاشتباه في حالة إدمان.

وهناك علامات جسدية معينة ترتبط بأنواع معينة من العقاقير.

ففي حالة عقار الماريغوانا (القنب الهندي)، تشمل أعراض التعاطي علامات ضعف الذاكرة واحمرار العينين وصعوبة التركيز وزيادة الشهية وسلوك البارانويا (اضطراب ذهني) والإفراط في النوم وتأخر ردود الفعل وضعف القدرة على التنسيق.

وفي حالة الباربيتيورات والبنزوديازيبينات، قد يبدو الشخص المدمن عليهما في حالة مستمرة من النعاس والهذيان والدوار والتصرف الأهوج وعدم التنسيق والنسيان، إضافة إلى إظهار علامات للاكتئاب.

أما في حالة العقاقير المنشطة مثل الكوكايين والميتامفيتامين، فيبدو على المدمن علامات التململ والأرق ونقص الشهية، وما ينجم عن ذلك من فقدان للوزن وهياج وفترات مفاجئة من النشوة والثرثرة.

وفي ضوء السلوك العام، فقد تظهر على الشخص المدمن علامات من الحالة المادية غير المتوقعة،

فتارة يكون معه كمية كبيرة من النقود وتارة لا يكون معه أي نقود على الإطلاق.

وقد يلجأ أيضاً إلى سرقة المال للإنفاق على عادة التعاطي. وقد تسمعه يجري محادثات هاتفية غريبة الأطوار، وقد تجده كثير الخروج بشكل مفاجئ ومتكرر دون أسباب مقنعة، وقد تجد معه بعض الأدوات المرتبطة بالتعاطي والعقاقير مثل ميزان صغير أو حقيبة بلاستيكية محكمة الغلق أو أوراق سجائر (والتي كثيراً ما تكون سائبة) أو إبر للحقن تحت الجلد أو رقائق من ورق الألمنيوم.

وقد يواجه المراهقون المتعاطون للعقاقير مشكلات في الدراسة، والتي تشمل انهياراً مفاجئاً في الأداء أو الحضور، وقد يهملون مظهرهم ولا يهتمون بالاغتسال أو النظافة الشخصية أو الملابس.

والجدير بالذكر أن العديد من علامات الإدمان والسلوك الإدماني قد يتم تفسيرها بحسن نية على أنها سلوكيات مراهقين مثل التقلبات المزاجية والتصرفات التي تتسم بالسرية والقلق والإفراط في النوم.


ناركونن‬ ‫مصر‬

التوعية حول المخدرات وإعادة التأهيل

20-100-2-671-671+
AUTHOR

Karim Salah

Executive Director Narconon Egypt

‫ناركونن‬ ‫مصر‬

التوعية حول المخدرات وإعادة التأهيل