"إستعدت عائلتي مرةً أخرى"

عندما كنت في المدرسة الثانوية كنا نذهب إلى الحفلات في نهايات الأسبوع، وندخن الحشيش، والكوكايين هنا وهناك. تخرّجت من المدرسة الثانوية، كنت حاملاً بابنتي. صديقي في ذلك الوقت، تعرض لحادث مريع، والذي قادني للمخدرات كحل لكوني أم عزباء.

بدأت بتعاطي اكسيكونتين، والذي قادني في نهاية الأمر لتعاطي الميثامفيتامين ثم الهيروين. وقد سقطت أعمق وأعمق.

لم أكن أشعر بأنّ لديّ تحكم في حياتي. ما كان يسيطر عليّ هو الهيروين والميثافتين، وهذا ما كان.

يومي الأسوء مع المخدرات، عندما كنت في المتنزه مع إبنتي وكل ما كنت قلقة بشأنه هو كيف أصل للإنتشاء. كنت أفضل هذه المواد على الطفلة الصغيرة التي أحبتني أكثر من الحياة نفسها.

كان هذا عندما انتهى بي الأمر بالقدوم إلى ناركونن.

بعد البرنامج، أصبحت بصحة جيدة، كنت متورّدة، وكانت لدي إبتسامة حقيقية.

تعلمت لماذا كنت أعتمد على المخدرات، وما الذي كنت أهرب منه.

واستطعت بالفعل التعامل مع سبب التعاطي.

إستعدت إبنتي وطفل بعمر السنة ونصف أيضاً.

ولديّ علاقاتي مع عائلتي، والتي لم تكن قبل ناركونن.

لقد أعاد إليّ حياتي 100%.

مزيد من مقاطع الفيديو