التغلُّب على الكحول

أثناء نموي قيل لي بأن لدي قلق أو إحباط. أخبرت الطبيب بأنني لم أكن قادراً على النوم، لذا أعطاني ترازودون. كنت في ال18 من عمري.

كان دائماً هناك شيء ما، سواء كان يلبوترين، باكسيل، زولوفت، ليكسابرو، كما تعلم، كان هناك خطأ ما بي.

لذا وصلت لمرحلة أن الكحول هي الحل الوحيد الذي ممكن أن يخدر هذا كله. كانت حياتي تدور حول الزجاجة. ولم يخطر ببالي أبداً أن أعترف بأن لدي مشكلة مع الكحول أو الحبوب أو أي مشكلة.

لم أكن قادراً على القول، " أرجوكم أحتاج مساعدة. لا أعرف ما العمل."

وجد والديّ ناركونن. في ناركونن لم يدعوني أحد بمدمن الكحول، لا أحد يدعوني بمدمن المخدرات. هذه واحدة من الأمور التي كان لدي مشكلة معها في برامج أخرى، حيث يجب عليك أن تقول بأن لديك نقطة ضعف إتجاه شيء معين. ولكنني لم أشعر بذلك هنا.

وتحملت مسؤولية أفعالي، وما فعلته في الماضي، واستطعت أخيراً أن أجد سعادتي.

الآن أنا أدعم نفسي، أعمل لنفسي.

دخولي ناركونن كان أفضل قرار اتخذته في حياتي.

مزيد من مقاطع الفيديو